شباب كووول
اهلا وسهلا بك عزيزي أمل ان تكون في تمام الصحة والعافية

شباب كووول

يحتوي على العديد من الفائدة و التعلم
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اعجبني
معجبوا شباب كووول (نكت فوتوشوب )على الفايسبوك

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
Like/Tweet/+1
أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
سحابة الكلمات الدلالية
كاريكاتير وتعليق
المواضيع الأخيرة
اعجابات
أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

آو أنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...
أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 قصيدة لأمرؤ القيس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 10/10/2010

مُساهمةموضوع: قصيدة لأمرؤ القيس   الجمعة أكتوبر 15, 2010 7:38 pm

فتُوضِحَ فالمِقْراةِ لَمْ يَعْفُ رَسْمُها لِمَا نَسَجَتْها مِنْ جَنوبٍ وشَمْألِ

تَرَى بَعَرَ الأرْآمِ في iiعَرَصاتِها وقِيعانِها كأنَّهُ حَبُّ iiفُلْفُلِ

كَأنِّي غَداةَ البَيْنِ يَوْمَ تَحَمَّلوا لَدَى سَمُراتِ الحَيِّ ناقِفُ iiحَنْظَلِ

وُقوفاً بِها صَحْبِي عَلَّي مَطِيَّهُمُ يَقولون لا تَهْلِكْ أَسىً iiوتَجَمَّلِ

وإنَّ شِفائِي عَبْرَةٌ مُهْراقَةٌ فَهَلْ عِنْدَ رَسْمٍ دارِسٍ مِنْ iiمُعَوَّلِ

كَدَأْبِكَ مِنْ أُمِّ الحُوَيْرِثِ iiقَبْلَها وجارَتِها أُمِّ الرَّبابِ iiبِمَأْسَلِ

إذا قامَتا تَضَوَّعَ المِسْكُ iiمِنْهُما نَسيمَ الصَّبا جاءَتْ بِرَيَّا iiالقَرَنْفُلِ

فَفَاضَتْ دُموعُ العَيْنِ مِنِّي iiصَبَاَبةً عَلَى النَّحْرِ حتَّى بَلَّ دمْعِي iiمِحْمَلِي

ألاَ رُبَّ يَوْمٍ لَكَ مِنْهُنَّ iiصالِحٍ ولاَ سِيَّما يَوْمٍ بِدارَةِ iiجُلْجُلِ

ويَوْمَ عَقَرْتُ للعَذَارَي iiمَطِيَّتي فيَا عَجَبا مِن كُورِها iiالمُتَحَمَّلِ

فَظَلَّ العَذارَى يَرْتَمينَ iiبِلَحْمِها وشَحْمٍ كَهُدَّابِ الدِّمَقْسِ المُفَثلِ

ويَوْمَ دَخَلْتُ الخِدْرَ خِدْرَ iiعُنَيْزَةٍ فقالَتْ لَكَ الويْلاتُ إنَّكَ iiمُرْجِلِي

تقولُ وقَدْ مالَ الغَبِيطُ بِنا iiمَعًا عَقَرَتَ بَعِيري يا امْرأَ القَيْسِ iiفانْزِلِ

فقُلْتُ لَها سِيرِي وأَرْخِي زِمامَهُ ولا تُبْعِديني مِنْ جَنَاكِ iiالمُعَلَّلِ

فَمِثْلِكِ حُبْلَى قد طَرَقَتُ ومُرْضِعٍ فَأَلْهَيْتُها عَنْ ذي تمائِمَ iiمُحْوِلِ

إذا ما بَكَى مِن خَلْفِها انْصَرفَتْ iiلَهُ بِشَقٍّ وتَحْتي شِّقُها لم iiيُحَوَّلِ

ويَوْماً عَلَى ظَهْرِ الكَثِيبِ iiتَعَذَّرَتْ عَلَيَّ وآلَتْ حَلْفَةً لم iiتَحَلَّلِ

أفاطِمَ مَهْلا بَعْضَ هذا iiالتَّدَلُّلِ وإنْ كُنْتِ قد أجْمَعْتِ صَرْمِي فأَجْمِلِي

أغَرَّكِ مِنِّي أنَّ حُبَّكِ iiقاتِلي وأنَّكِ مَهْمَا تَأْمُرِي القلْبَ iiيَفْعَلِ

وما ذَرَفَتْ عَيْناكِ إلاَّ iiلِتَضْرِبي بِسَهْمَيْكِ في أعْشارِ قَلْبٍ iiمُقَتَّلِ

وبَيْضَةِ خِدْرٍ لا يُرامُ iiخِباؤُها تَمَتَّعْتُ مِن لَهْوٍ بِها غيرَ iiمُعْجَلِ

تَجاوَزْتُ أحْراساً إليْها iiومَعْشَراً عَلَّي حِراصاً لو يُسَرُّونَ iiمَقْتَلِي

إذا ما الثُّرَيَّا في السَّماءِ iiتَعَرَّضَتْ تَعَرُّضَ أثْناءَ الوِشاحِ المُفَصَّلِ

فَجِئْتُ وقَدْ نَضَّتْ لِنَوْمٍ iiثِيابَها لَدَى السِّتْرِ إلاَّ لِبْسَةَ iiالمُتَفَضِّلِ

فقالتْ يَمينُ اللهِ مَا لَكَ iiحِيلَةٌ وما إنْ أَرَى عَنْكَ الغَوايَةَ iiتَنْجَلِي

خَرَجْتُ بِها تَمْشي تَجُرَّ iiوَرَاءَنا عَلَى أَثَرَيْنا ذَيْلَ مِرْطٍ iiمُرَحَّلِ

فَلَمَّا أجَزْنا سَاحَةَ الحَيِّ وانْتَحَى بِنا بَطْنُ خَبْتٍ ذِي حِقافٍ iiعَقَنْقَلِ

هَصَرْتُ بِفَوْدَىْ رَأْسِها iiفَتَمايَلَتْ عَليَّ هَضِيمَ الكَشْحِ رَيَّا iiالمُخَلْخَلِ

مُهَفْهَفَةً بَيْضاءَ غَيرَْ iiمُفَاضَةٍ تَرائِبُها مَصْقولَةٌ iiكَالسَّجَنْجَلِ

كَبِكرِ المُقاناةِ البَياضَ بِصُفْرَةٍ غَذَاها نَمِيرُ الماءِ غيرُ المُحَلَّلِ

تَصُدُّ وتُبْدِي عَن أسِيلٍ iiوتَتَّقِي بِناظِرَةٍ مِنْ وَحْشِ وَجْرَةَ مُطْفلِ

وجِيدٍ كَجِيدِ الرِّئْمِ لَيْسَ iiبِفاحِشٍ إذا هِي نَصَّتْهُ ولا بِمُعَطَّلِ

وفَرْعٍ يَزينُ المتْنَ أسْوَدَ iiفاحِمٍ أثيثٍ كَقِنْوِ النَّخْلَةِ iiالمُتَعَثْكِلِ

غَدائِرُهُ مُسْتَشْزِراتٌ إلَى iiالعُلاَ تَضِلُّ العِقاصُ في مُثَنَّى iiومُرْسَلِ

وكَشْحٍ لَطِيفٍ كالجَديلِ iiمُخَصَّرٍ وساقٍ كَأَنْبوبِ السَّقِّيِ iiالمُذّلَّلِ

وتُضْحِي فَتِيتُ المِسْكِ فَوْقَ iiفِراشِها نَئُومُ الضُّحَى لم تَنْتَطِقْ عَنْ iiتَفَضُّلِ

وتَعْطَو بِرَخْصٍ غيْرَ شَثْنٍ iiكَأَنَّهُ أَسارِيعُ ظَبْيٍ أو مَسَاويكُ iiإِسْحِلِ

تُضيءُ الظَّلامَ بِالعِشاءِ iiكَأَنَّها مَنارَةُ مُمْسَى راهِبٍ iiمُتَبَتِّلِ

إلى مِثْلِها يَرْنُو الحَليمُ صَبابَةً إذا ما اسْبِكَرَّتْ بيَن دِرْعٍ iiومِجْوَلِ

تَسَلَّتْ عَماياتُ الرِّجالِ عَنِ iiالصِّبا ولَيْسَ فُؤَادي عَنْ هَواكِ iiبِمُنْسَلِ

ألاَّ رُبَّ خَصْمٍ فِيك أَلْوَى iiرَدَدْتُهُ نَصيحٍ عَلَى تَعْذالِهِ غَيْرِ iiمُؤْتَلِ

ولَيْلٍ كَمَوْجِ البَحْرِ أَرْخَى سُدولَهُ عَلَيَّ بِأَنْواعِ الهُمومِ لِيَبْتَلِي

فقُلْتُ لَهُ لَمَّا تَمطَّى بِصُلْبِهِ وأرْدَفَ أَعْجازاً وناءَ iiبِكَلْكَلِ

ألا أيُّها الَّليلُ الطَّويلُ ألا iiانْجَلِي بِصُبْحٍ وما الإصْباحُ منِكَ iiبِأَمْثَلِ فَيا لَكَ مَنْ لَيْلٍ كَأنَّ iiنُجومَهُ بِكُلِّ مُغارِ الفَتْلِ شُدَّتْ iiبِيَذْبُلِ

كأنَّ الثُّرَيَّا عُلِّقَتْ في iiمَصامِها بِأمْراسِ كَتَّانٍ إلى صُمِّ iiجَنْدَلِ

وقِرْبَةِ أقْوامٍ جَعَلْتُ iiعِصَامَها عَلَى كاهِلٍ مِنِّي ذَلولٍ iiمُرَحَّلِ

ووادٍ كَجَوْفِ العَيْرِ قَفْرٍ iiقَطَعْتُهُ بِهِ الذِّئْبُ يَعْوي كالخَليعِ المُعَيَّلِ

فقُلْتُ لَهُ لَمَّا عَوَى إنَّ iiشَأْنَنا قَليلُ الغِنَى إنْ كُنْتَ لَمَّا iiتَمَوَّلِ

كِلانا إذا ما نالَ شَيْئا iiأَفاتَهُ ومَنْ يَحْتَرِثْ حَرْثِي وحَرْثَكَ iiيَهْزِلِ

وقد أغْتَدِي والطَّيْرُ في iiوُكُناتِها بِمُنْجَرِدٍ قَيْدِ الأوابِدِ iiهَيْكَلِ

مِكَرٍّ مِفَرٍّ مُقْبِلٍ مُدْبِرٍ iiمَعاً كَجُلْمودِ صَخْرٍ حَطَّهُ السَّيْلُ مِنْ عَلِ

كَمَيْتٍ يَزِلُّ الِّلبْدُ عَنْ حالِ iiمَتْنِهِ كما زَلَّتِ الصَّفْواءُ iiبِالمُتَنَزِّلِ

عَلَى الذَّبْلِ جَيَّاشٍ كأنَّ iiاهْتِزامَهُ إذا جاشَ فيهِ حَمْيُهُ غَلْيُّ مِرْجَلِ

مَسْحٍ إذا ما السَّابِحاتُ عَلَى iiالوَنَى أثَرْنَ الغُبارَ بالكَدِيدِ المُرَكَّلِ

يَزِلُّ الغُلامُ الخِفُّ عَن iiصَهَواتِهِ ويُلْوي بأثْوابِ العَنِيفِ iiالمُثَقَّلِ

دَريرٍ كَخُذْروفِ الوَليدِ iiأمَرَّهُ تَتابُعُ كَفَّيْهِ بِخَيْطٍ iiمُوَصَّلِ

لهُ أيْطَلا ظَبْيٍ وَسَاقَا iiنَعامَةٍ وإِرْخاءُ سِرْحانٍ وتَقْريبُ تَتْفُلِ

ضَليعٍ إذا اسْتَدْبَرْتَهُ سَدَّ iiفَرْجَهُ بضافٍ فُويْقَ الأرْضِ ليْسَ iiبأَعْزَلِ

كأنَّ عَلَى المتْنَيْنِ مِنْهُ إذا iiانْتَحَى مَداكَ عَروسٍ أو صَلايَةَ iiحَنْظَلِ

كأنَّ دِماءَ الهادِياتِ iiبِنَحْرِهِ عُصارَةُ حِنَّاءٍ بِشَيْبٍ iiمُرَجِّلِ

فَعَنَّ لنا سِرْبٌ كأنَّ iiنِعاجَهُ عَذارَى دَوَارٍ في مُلاءٍ iiمُذَيَّلِ

فأَدْبَرْنَ كالجِزْعِ المُفَصَّلِ بِيْنَهُ بِجيدٍ مُعَمٍّ في العَشيرَةِ iiمُخْوَلِ

فألْحَقَنا بِالهادِياتِ iiودُونَهُ جَواحِرُها في صَرَّةٍ لم تَزَيَّلِ

فعادَى عِداءً بيْنَ ثَوْرٍ iiونَعْجةٍ دراكاً ولم يَنْضَحْ بِماءٍ

فظَلَّ طُهاةُ الَّلحْمِ مِن بيْنِ iiمُنْضِجٍ صَفِيفَ شِواءٍ أو قَديرٍ iiمُعَجَّلِ

ورُحْنا يَكادُ الطِّرْفُ يَقْصُرُ iiدونَهُ مَتَى ما تَرَقَّ العَيْنُ فيهِ iiتَسَفَّلِ

فَباتَ عَليهِ سَرْجُهُ iiولِجامُهُ وباتَ بِعَيْني قائماً غيرَ iiمُرْسَلِ

أصاحِ تَرَى بَرْقا أُرِيكَ iiوَمِيضَهُ كَلَمْعِ اليَدَيْنِ في حَبِيٍّ iiمُكَلَّلِ

يُضِيءُ سَناهُ أو مَصابيحُ iiراهِبٍ أَمالَ السَّليطَ بِالذَّبالِ iiالمُفَتَّلِ

قَعَدْتُ لهُ وصُحْبَتي بينَ iiضارِجٍ وبينَ العُذَيْبِ بُعْدَ ما iiمُتَأَمَّلي

عَلَى قَطَنٍ بالشَّيْم أيْمَنَ iiصَوْبِهِ وأيْسَرُهُ عَلَى السِّتارِ فيَذْبُلِ

فأَضْحَى يَسُحُّ الماءَ حَوْلَ iiكُتَيْفَةٍ يَكُبُّ عَلَى الأذْقانِ دَوْحَ الكَنَهْبَلِ

ومَرَّ عَلَى القَنَانِ مِن iiنَفَيانِهِ فأَنْزَلَ مِنْهُ العُصْمَ مِن كُلِّ iiمَنْزِلِ

وتَيْماءَ لَمْ يَتْرُكْ بِها جِذْعَ نَخْلَةٍ ولا أُطُماً إلاَّ مَشِيداً iiبِجِنْدَلِ

كَأَنَّ ثَبِيراً في عَرانينِ iiوَبْلِهِ كَبيرُ أُناسٍ في بِجادٍ iiمُزَمَّلِ

كأنَّ ذُرَى رَأْسِ المُجَيْمِرِ iiغُدْوَةً مِنَ السَّيْلِ والغَثَّاءِ فلْكَةُ iiمِغْزَلِ

وأَلْقَى بصَحْراءِ الغَبيطِ iiبَعَاعَهُ نُزولَ اليَمانِي ذِي العِيابِ iiالمُحَمَّلِ

كأنَّ مكاكِيَّ الجِواءِ iiغُدَيَّةً صُبِحْنَ سُلافاً مِن رَحيقٍ iiمُفَلْفَلِ

كأنَّ السِّباعَ فيهِ غَرْقَى iiعَشِيَّةً بأرْجائِهِ القُصْوَى أنابِيشُ iiعُنْصُلِ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coco-cool.yoo7.com
 
قصيدة لأمرؤ القيس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب كووول :: الفئة الأولى :: المنتدى الاول :: أجمل كلام-
انتقل الى: